Login

Sign Up

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
First Name*
Last Name*
Birth Date*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

Already a member?

Login
ar

Login

Sign Up

After creating an account, you'll be able to track your payment status, track the confirmation and you can also rate the tour after you finished the tour.
Username*
Password*
Confirm Password*
First Name*
Last Name*
Birth Date*
Email*
Phone*
Country*
* Creating an account means you're okay with our Terms of Service and Privacy Statement.
Please agree to all the terms and conditions before proceeding to the next step

Already a member?

Login

رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل – تجربتي 8 أيام في جورجيا

جورجيا هي واحدة من أجمل المدن السياحية التي زرتها، حيث تتمتع بالعديد من المناظر الطبيعية الخلابة التي تختطف الأنظار، كما تضم العديد من الأنهار الجليدية، والكهوف، والمزارع، إلى جانب العديد من الأماكن الآثرية الهامة، والمزارات الدينية، لذا سأقص عليك رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل فتابع معنا.

رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل

لقد قضيت في جورجيا ثماني أيام من أجمل أيام حياتي، فما شاهدته في هذه الدولة العظيمة، لن تجده في أي مكان أخر، فقد خطفت قلبي منذ أن وطأت أقدامي أرض هذه الدولة الساحرة، لذا فيما يلي ستتعرف على رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل:

اليوم الأول : الوصول إلى الفندق وأولى جوالتي في المدينة

بمجرد وصولي إلى مطار تبليسي قام أحد مندوبي الشركة باستقبالي، وتوصيلي إلى الفندق لاستلام غرفتي، وبمجرد وصولي الفندق والنظر من الشرفة لاحظت جمال هذه الدولة الأخاذ، فقد رأيت العديد من المناظر الطبيعية المميزة التي جعلتني في كامل نشاطي لتفقد المكان، والتعرف على رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل.

وبعد أخذ قسط من الراحة في الفندق اصطحبني المرشد لعمل جولة تفقدية في حديقة البوتينكال جاردن، وقد كانت جولة رائعة حقًا، فقد قمت باتخاذ العديد من الصور التذكارية وسط الطبيعة الخلابة.

 ثم اتجهنا إلى حديقة متاتسميندا بارك، وهي عبارة عن مدينة ملاهي متكاملة تقع أعلى الجال، وقد قضيت وقت مليء بالمرح في هذه الحديقة وقمت بركوب العديد من الألعاب المميزة، كذلك شاهدت برج البث التلفزيوني، وحديقة الديناصورات التي تحكي لك بصريًا العديد من المعلومات الهامة عن الديناصورات المنقرضة، ثم عدت إلى الفندق للمبيت والاستعداد لليوم الثاني الذي كان أكثر إثارة ومتعة.

اليوم الثاني: زيارة دير بودبي، وإقليم كاخيتي، ومدينة سيجناغي

في اليوم التالي تناولت وجبة الإفطار سريعًا، وأنا متشوق كثيرًا للجولة التالية من رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل، فقد اصطحبني المرشد إلى أقليم كاخيتي وهناك عرفت أن هذا المكان هو الأقدم تاريخيًا، ويقع تحديدًا في شرق جورجيا، حيث يطل على نهري لوري، وآلازاني، ومن ثم توجهنا إلى زيارة أديرة المدينة.

حيث توجهنا إلى زيارة دير بودبي، وقد شعرت بعظمة هذا المكان الذي ينتمي إلى القرن الرابع، وهو مكان مقدس يرتبط بسانت نينو، ويأتي إلى الحجاج كل يوم للشعور بالهالة المقدسة التي تحيط المكان، ثم توجهنا إلى واحدة من أجمل مدن جورجيا، والتي تشبه في تصميمها بلاد الأساطير، وفي رائي الشخصي، تعد أفضل مكان لمحبي الروايات وألف ليلة وليلة.

حيث توجهنا إلى مدينة سيجناغي، التي تعرف باسم مدينة الحب، ولا يمكن التحدث عن رحلتي في جورجيا بالتفصيل، دون التحدث عن هذه المدينة المميزة، فهي مدينة رائعة تضم العديد من القصور المبنية على الطراز الإيطالي الكلاسيكي، ولا أخفيكم علمًا فقد تمنيت أن أعيش في أحد هذه القصور المتميزة، وقد سميت هذه المدينة باسم مدينة الحي نظرًا الأشهر في إقامة حفلات الزفاف، كذلك شاهدت حقول العنب وصناعة السجاد المنتشرة في هذا المكان.

اليوم الثالث: زيارة قلعة أنانوري- وخزان زينافلي ومنتج غودوري

في اليوم التالي استيقظت صباحًا لتناول وجبة الأفطار في الفندق، والاستعداد لجولة جديدة لن أنسى التحدث عنها في رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل، حيث اتجهنا إلى زيارة سد زينافلي، ومشاهدة جبال القوقاز الشاهقة، ويعد هذا السد هو الأكبر في جورجيا، فقد أخذني حجم هذا السد وخطف قلبي للوهلة الأولى.

ثم اتجهنا إلى زيارة قلعة أنانوري، التي أحتلت مكانة كبيرة في موقع التراث العالمي لليونسكو منذ عام 2012، تضم هذه القلعة مجموعة كبيرة من الهياكل الأثرية، التي تحكي لك تاريخ هذه المدينة العظيمة، فقد استمتعت حقًا، وأنا استمع إلى حديث المرشد عن هذه القلعة العريقة، ومتأكد أن ستسعد أيضًا بهذه الزيارة.

بعد ذلك توجهنا إلى تناول وجبة الغداء في مطعم ببسانوري، وقد قمت بتجربة بعض الأطعمة الجورجية اللذيذة والتي تعرف باسم خاشبوري، وهي عبارة عن خبز مغطى بالجبن اللذيذ والبيض، وقد كانت وجبة لذيذة للغاية أنصحك بتجربتها عند السفر إلى جورجيا.

بعد الغداء توجهنا إلى منتج جودوري الثلجي، والذي يعد من أفضل المزارات الشتوية في جورجيا، وقد استمتعت كثيرًا بركوب التلفريك، ومشاهدة الثلوج من أعلى، كذلك جربت بعض الألعاب المميزة مثل التزحلق على الجليد، وقد كان يومًا لا ينسى.

اليوم الرابع : جفاري – قلعة الرباط – فاردزيا – باكورياني

في اليوم الرابع اتجهنا إلى متسخيتا، وهي أحدى المناطق التراثية التي تم ضمها لموقع التراث العالمي لليونسكو، وهي قريبة جدًا من العاصمة تبليسي، وهناك عرفت أن متسخيتا هي واحدة من أقدم المراكز الدينية والثقافية في جورجيا، إذا يرجع بناها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وقد كانت عاصمة مملكة إيبيريا الجورجية، وقد سعدت كثيرًا بهذه الجولة وشاهدت المناطق الآثرية القديمة، وقد كان حقًا يومًا لا ينسى.

وبعد ذلك توجهنا إلى دير جفاري، وشاهدنا التقاء النهرين نهر متجفاري و نهر أراجفي من أعلى، إذا يقع هذا الدير على قمة أحد التلال، وقد تم بناءه في أوائل العصور الوسطى، لذا يعد من أفضل الأماكن الأثرية من حيث البناء والعمارة.

ثم قمنا بزيارة بلدة أخالتسيخا، وشاهدنا قلعة الرباط التي تعد من أهم معالم جورجيا خصوصًا بعد تجديدها في عام 2012، فقد كانت هذه القلعة في الماضي مقر حكم الدولة، ومكان إقامة عائلة جاخيلي الأميرية، وقد احتلتها الإمبرطورية العثمانية في القرن الـ 16، وقامت ببناء المساجد بها، وقد شاهدنا العديد من الأماكن الأثرية والتاريخية وعرفنا أكثر عن قصة كلًا منهما.

توجهنا بعد ذلك لزيارة كهوف فاردزيا، التي تم بناؤها في القرن الثاني عشر في عهد الملك تمارة، والملك جيورجي الثالث، وهي عبارة عن مجمع كامل محفور داخل الصخور، ولك أن تتخيل روعة المكان، فهو يضم منازل، وغرف وكنيسة وصيدلة داخل الصخر، في منظر رائع يجب أن تراه بنفسك.

اليوم الخامس : كوتايسي – كاتدرائية باغراتي – كهف بروميثيوس

اليوم الخامس من الأيام التي لا تنسى عند التحدث عن رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل، في هذا اليوم توجه إلى مدينة كوتايسي المليئة بـ الوديان والكهوف، والتي تعد ثاني أكبر مدينة في جورجيا، والتي تم التحدث عنها في الأساطير الإغريقية، حيث تقول الأسطورة، أنه تم سرقة الصوف الذهبي من المدينة القديمة في جورجيا، بواسطة الإغريقيون، وقد تم ذلك بمساعدة ساحرة الإغريق الأسطورية (ميديا)، وسأترك لك توقع مدى جمال هذه المدينة الأسطورية الرائعة.

بعد ذلك توجهنا لزيارة دير غيلاتي، وكاتدرائية ياغراتي اللذان ينتميان إلى التراث العالمي لليونسكو، وقد استمتعت كثيرًا بمشاهدة هذا المعمار المميز، والهالة المقدسة الموجودة في هذه الأماكن، ثم اتجهنا لزيارة كهف بروميثيوس في بلدة تسكالتوبو بإقليم إمريتيا.

حيث يعد هذا الكهف هو ثاني أكبر كهوف أوروبا، إذ يبلغ عمقه 40 متر، ويصل طوله إلى 1.8 كم، كما يضم أربعة كهوف مختلفة، ويوجد أسفله بحيرة جميلة، وقد قمنا بأخذ أحد المراكب في جولة بحرية، ثم توجهنا للمبيت في أحد فنادق كوتايسي.

اليوم السادس : وادي اوكاتسي – وادي مارتفيلي

في اليوم السادس قمنا بزيارة أحدى الوديان التي تقع في قرية جوردي، وتعرف باسم وادي اوكاتسي، ولن انسى عند التحدث عن رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل أن أسرد تفاصيل هذا الوادي الشهيق، والذي يبلغ طوله 16 كيلومتر ويضم مجموعة كبيرة من المناظر الطبيعية والشلالات التي تراها حولك في كل مكان بشكل رائع لا مثيل له.

بعد ذلك توجهنا إلى مارتفيلي، وذهبنا إلى ما يعرف باسم الوادي الضيق ( مارتفيلي كانيون)، حيث قمنا بركوب المراكب المطاطية، وشاهدنا المناظر الخلابة، ثم عدنا للفندق في المساء، بعد جولة ممتعة وشيقة.

اليوم السابع : مدينة جوري – متحف ستالين

في اليوم السابع قمنا بزيارة مدينة جوري ـ لزيارة متحف ستالين (القائد الثاني للاتحاد السوفيتي)، وقد استمتعنا كثيرًا، بمشاهدة قطار ستالين والمتحف والمنزل الخاص به، وقد ضم المتحف مجموعة من الصور والأثاث والهدايا الفريدة التي ترجع إلى الدكتاتور الروسي ستالين، ثم عدنا للمبيت في فندق تبليسي.

اليوم الثامن : ” جولة البلد ” تبليسي القديمة

في اليوم الثامن والأخير من رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل، قمنا بعمل جولة في البلدة القديمة، وفي منظر بديع رأينا مسجد الجمعة المجاور للمعبد اليهودي، والكنائس الأرثوذكسية الجورجية الأرمنية الرسولية، في مشهد بديع تقشعر له الأبدان حيث يدل على تسامح المجتمع الجورجي العظيم الذي يسع لجميع الجنسيات والأديان، وقد رأينا أيضًا حديقة حيدر الييف وذهبنا إلى الحمامات الكبريتية للاسترخاء. 

ثم قمنا بزيارة قلعة ناريكالا، وشاهدنا نهر متجفاري الرائع، وهناك عرفنا أن هذه القلعة العريقة كانت أحدى الحصون الدفاعية في القرن الرابع، بعد ذلك توجهنا لشارع شارديني، الذي يضم عدد كبير من المعارض الفنية والمقاهي العصرية جنبًا إلى جانب.

وذهبنا سيرًا على الأقدام لمشاهدة كنيسة أنتشيشاتي التي تعد من أقدم كنائس القرن السادس، والتي تضم العديد من الرموز المسيحية المحفورة على جدران الكنيسة بما في ذلك وجه يسوع، واتجهنا إلى شارع روستافيلي، حيث المسارح الشهيرة، وعروض البالية ودار الأوبرا، وقد شاهدنا في هذا الشارع مجموعة من الأماكن الثقافية والمتاحف، فهو يعد بمثابة كنز لمحبي الفنون.

وأخيرًا قمنا بزيارة المتحف الوطني الذي يضم مجموعة كبيرة من التحف الذهبية المميزة، ثم عدنا للفندق للاستعداد للرحيل إلى مطار تبليسي في الصباح.

وبعد التعرف على رحلتي إلى جورجيا بالتفصيل، أنصحك بزيارة هذه المدينة العريقة لما لها من مناظر طبيعية ومزارات لا مثيل لها في العالم، وللمزيد من الجولات والرحلات السياحية اضغط هنا..

Leave a Reply